الأحد , 26 أكتوبر 2014
عاجل
أنت هنا: الرئيسية - مقالات وآراء وملفات هامة - خواطر سريعة - نبض الفيس بوك بقلم سلام العزة

نبض الفيس بوك بقلم سلام العزة

نتذكر النعمان بن المنذر لما أرسل حملة إلى عرب بنى تميم فهاجمهم وهزمهم واستولى على ممتلكاتهم وأموالهم وسبى نساءهم.لامتناعهم عن دفع الإتاوة فقرر سادات بنى تميم أن يسيروا إلى النعمان فى الحيرة ليكلموه فى إطلاق سراح سباياه من نساء بنى تميم ولما قابلوه جعل الخيار فى ذلك للنساء فمن أرادت زوجها ردت إليه ومن أرادت البقاء مع سابيها بقيت معه فى الحيرة وفضلت كثيرات البقاء فى السبى
ولما جاء دور ابنة قيس بن عاصم أحد كبار أشراف بنى تميم اختارت سابيها على زوجها ورفضت الرجوع مع أهلها فصدم أبوها صدمة شديدة ، واغتم زوجها وشعر الاثنان بعار شديد ورجع بنو تميم إلى منازلهم وقد نذر “قيس بن عاصم” أن يدس كل بنت تولد له فى التراب ، وأن يئدها وهى حية.. ومن ثم انتشرت هذه الفضيحة فى قبائل العرب ، وأن البنات لا يجلبن إلا العار فأقبلوا على وأد بناتهم خشية العار والفضيحة ، وانتشر ذلك فى أنحاء الجزيرة العربية حتى مكة وأهلها.
وها هو التاريخ يعيد نفسه .. فالذين خرجوا منادين بـ “عيش ، حرية ، عدالة اجتماعية” هم الأحرار فقط من هذا الشعب
أما من فضلوا العودة للنظام القديم بعد التحرر منه فهم العبيد الذين استمرأوا حياة العبودية فى ظل نظام مبارك ، عارٌ علينا .. إن تركناهم يفعلون.

***********************

هل هناك من يخاف من الحرية؟؟!!! 
للأسف كثرٌ هُم من يخافون من الحرية ويحذرونها وذلك لأنها تضعهم وجها لوجه أمام اتخذا القرار وتحديد المصير .. فللحرية ضريبة .. هى تحمل المسؤولية ،، وقد عرض الله الحرية على السموات والأرض والجبال فرفضت ؛ أى عرض علي هذه المخلوقات أن أن تكون مخيرة وليست مسيرة ثم يجازيها على أفعالها سواء بالخير أو بالشر. “إنا عرضنا الأمانة على السموات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها وأشفقن منها وحملها الإنسان إنه كان ظلوما جهولا”(الأحزاب:72)… يعنى خفن من الأمانة أن لا يؤدينها فيلحقهن العقاب وحملها آدم عليه السلام ، فقال الله له : إني عرضت الأمانة على السموات والأرض والجبال فلم تطقها فهل أنت آخذها بما فيها ؟ قال: يا رب وما فيها؟ قال: إن أحسنت جوزيت ، وإن أسأت عوقبت ، فتحملها آدم “فما كان بين أن تحمَّلها وبين أن خرج من الجنة إلا مقدار ما بين الظهر والعصر” والحرية هى مرادف للمسؤولية ولذلك يفزع منها معظم الناس. وتتفاقم مشكلة الخوف من الحرية مع من ظلوا فترة طويلة فى الرق أو الأسر أو الاستعباد حيث يعتادون حياة العبودية ولا يجدون أنفسهم قادرين بعد ذلك على التصرف كأحرار حتى لو أتيحت لهم فرصة التحرر

سلام العزة

عن ‫محمد نصار‬‎

إلى الأعلى